She Is Another Country

Written in English by Saleh Addonia

Add

1

After the authorities refused us asylum and the court of appeal dismissed our appeal, we went underground. The grounds of our applications were to seek Her. In our applications, we stated that in the country where we grew up she was nowhere to be found so we fled to fall in love with Her.

While we were in the detention centre awaiting deportation, we tried to kiss Her; she was our lawyer. She was the first of her kind to whom we came close, face-to-face alone in a room. She dropped our case and asked us to find another lawyer, but we didn’t bother.

We escaped the detention centre and walked into the city. On our way, we passed a park and spotted Her lying on her back on the green grass, one leg draped over the other. She was wearing yellow underwear, a pair of sunglasses, and was reading a book. We stopped near Her. We stared at her legs in wonder, very seriously. But before we could examine the rest of her naked flesh, she noticed us. She stopped reading her book, lifted her glasses and shooed us off.

We arrived at a contractor’s office – an address we obtained at the detention centre. As if the manager had been waiting for us, he stood up and got out from behind his desk. He was a man in his late thirties, fat but well dressed. He looked each of us up and down.

‘Are you allergic to dust?’ the manager asked.
‘We looked at each other and said, ‘No.’
‘Do you want to work as street sweepers?’ the manager asked.
‘Yes!’ we shouted.
‘You’ve got the job,’ the manager said and walked back to his desk. ‘You have to work hard. And please remember, you are easily replaceable.’

We were based in the city centre. We each used a two-wheeled trolley bin, a shovel and a brush set. In addition to our uniforms – bright red overalls and gloves – we wore high-visibility yellow vests in the summer or jackets in the winter with bright red capital letters on the back that said:

FOR A CLEANER PAVEMENT

We cleaned in all weather conditions because getting the sack was unthinkable. We worried about our foreman and feared the authorities, though our job eased the latter – we wore our uniforms from home to work and vice versa. We swept dirt off the pavements and curbs with our brushes and shovelled it into our carts. We collected the rubbish from the public bins and took them to collection points. While working, we ignored men and children and observed only Her. And she was everywhere around us. Our eyes enjoyed their new-found freedom as if they were at a banquet; they roved everywhere to spot Her. We were captivated by the variations of her face and its shapes, the texture of her skin. And almost on a daily basis, we would be halted by a sudden spasm with a glimpse of her bare legs or arms or shoulders or cleavage or her well-rounded breasts or bum or miniskirt or tight trousers. We’d always get so excited. We’d feel her image taking possession of every fibre of our being. As if possessed, we’d put our shovels and brushes into our bins, but then we’d remember we had a job to do. Then we’d think it was love at first sight and we’d spend hours talking about it.

We tried to draw her attention to us; we offered her our uninterrupted gazes, we stopped and sometimes bowed for Her to pass while we were sweeping, smiled when we saw Her approaching and on occasions we whistled politely when we saw Her walking on the other side of the pavement or when her back was turned to us. And sometimes we stopped working and took up a particular pose, pretending to look elsewhere as she passed or came out of a shop or appeared from a corner, in the hope she’d notice us.

Whenever we met after work in our room, sitting on the floor or lying on our bunk beds, she was the subject of our conversation. We talked about her face, which we concentrated on while at work so to familiarise ourselves with it. Each one of us tried to remember it and then argued about her hair, nose, eyes and lips. Sometimes we’d look for similarities between the face we’d remembered and the black & white pictures that we’d brought with us from the country we grew up in, which were now hanging on the wall above our beds. Or sometimes we’d look at the cut-outs from porn magazines that we stuck on the remaining walls, or some pictures from the tabloids that we’d look at daily. And god knows how we yearned to look at her bare flesh, beyond the fabric that covered some of her skin, under which we imagined all sorts of things.

In our beds, we’d hear each other masturbating every night; our dreams were the same.

One day while we were pushing our carts into the park for our lunch break we saw Her; her head was lying on his lap; he was sitting on a bench. Her eyes were closed; she seemed to be at peace; and he was staring down at her face in silence. We stood nearby and gazed at them without the man taking any notice of us. We left our carts somewhere in the park and sat on a bench to eat our lunch. Half an hour later, we looked at the couple again. The man’s head was still in exactly the same position, looking down at Her and her eyes were still closed. We were astonished. We couldn’t understand how the man would stare down at her face for that long without moving his head an inch. We thought we might have seen love at work. ‘How would it feel if we were in love?’ we asked each other.

‘Perhaps, like him,’ we answered.

In our room, we talked about what we would do if we fell in love with Her. We asked each other where we would take Her. We looked at the bunk beds and underneath the lower beds; they were filled with shoes, food bags and luggage, old tabloid papers, porn magazines and ashtrays. Then we looked at the walls above the upper beds; there our clothes, including our uniforms, were hanging up alongside porn magazine cut-outs. We sat on Surag’s bed and opened the shutters. Through the window, we looked at the tree in the garden, daydreaming. We dreamt of building a small cabin for Her. And we dreamt of Her lying next to us inside that cabin one morning. We’d wait for Her to wake up, and in the afternoon we’d sit under the tree with her head on our lap and we’d stare at her face for hours, like the man in the park. We looked at each other. We smiled until we could see each other’s teeth. But all of a sudden, we shouted, ‘Aaaaaaaaaargh!’

We went back to our beds, each of us sitting and looking at the one opposite, and we began to cry.

We saw Her thousands of times but she never once smiled, returned our gaze or took any notice, apart from those passing glimpses that weren’t even directed at us but necessary to navigate her way down the street. This was in stark contrast to our thoughts prior to arriving in the country. We thought she’d welcome us. We thought it was simple: Her love.

Over the days that followed, we stopped looking at Her in the streets. At home, we threw away all the pictures of Her on our walls and stopped buying the tabloids. We stopped talking about love and romance. And when we played cards on the floor between our bunk beds, filling the tiny space with our bodies, we tried not to think about Her or imagine Her; we were tired of imagining. But this seemed impossible: We would see her limbs whenever we saw each other’s limbs, our naked hands, legs, chests. Then we’d be afraid and we’d try to cover our faces with both hands. And when we were bored or tired of playing we retired to our beds. Our silence was only interrupted, from time to time, by a cough here or a limb movement there; a leg, hand or head dangling over the bed. The only time we laughed was in the early mornings when one of us would wake up earlier than the others and hide Sami’s hearing aid which he wore on his left ear. Sami would wake up and look for his hearing aid. Then he’d go into fits and shouts and we’d spend 10 – 20 minutes looking for it with him.

Then came New Year’s Eve. We were in the city’s main square. As the clocks truck midnight, fireworks exploded and lit up the dark sky. Everyone around us jumped up and down, shouting, ‘Happy New Year!’ They kissed and hugged each other and danced. We looked on in silence, then followed the crowd and began shouting, ‘Happy New Year!’ and hugged each other. Then we saw Her in front of us. She said, ‘Happy New Year!’

‘Happy New Year,’ we said.

She kissed one of us on the mouth as we looked at each other with our eyes wide open, and soon we hurried to kiss Her one after another. When we kissed Her, we felt her tongue moving inside our mouths, so we moved ours too. It felt so good when the tongues licked each other. And we couldn’t believe we were sharing our saliva too. Her lips were so warm despite the weather being so cold. And from her lips we tasted alcohol for the first time in our lives. We went on saying Happy New Year followed by kisses on the lips till the early hours.

We and many other street sweepers were cleaning the city’s square on New Year’s Day, early in the morning; we didn’t sleep. All our thoughts were on the lips we kissed the night before. We kept counting them but we never agreed in the final number; sometimes it was 30 lips or 35, sometimes 39, 45 or 50; we had never felt this kind of joy and happiness in our lives before. We felt our journey wasn’t wasted after all.

Later in the night, we discussed the reason for our migration: Her love. We were ecstatic, then got confused, then angry and rebellious. We were lost for days. But we never stopped thinking of the number of lips we’d kissed and we had the urge to kiss more new lips.

‘The question,’ we said, ‘is to love or to fuck?’

We couldn’t understand our question because, if we were honest, we knew neither fuck nor love. But we knew the kisses of all those lips on New Year’s Eve. We smiled at each other. That night we said, then shouted, ‘to fuck!’

The night was unknown to us; apart from the night of New Year’s Eve, our nocturnal outings were rare. That was due mostly to our constant fear of the authorities, and partly also because we were physically tired; we worked 6 days a week, 12 hours a day – sometimes, extra shifts on Sundays.

One evening, Ahmed cut our hair. When it was his turn, Hagus cut Ahmed’s hair, but he left some patches on the top of Ahmed’s head. Then Negash tried to fix it, but he made it worse and made a bald spot on Ahmed’s crown. In the end, Negash clean shaved him with a razor. Ahmed was furious and kept shouting at Negash. We calmed him down and convinced him that he looked good in a blue wool hat. We then shaved and had shower. We put on our new trousers and looked at each other’s naked torsos. We all envied Surag because he was the tallest and had the best toned body of us all. We then put on our shirts and our new shiny black leather shoes, moisturized our faces and sprayed ourselves with cologne. We thought we looked good and wished we could have gone out like this instead of covering our clothes with our uniform overalls and shiny vests. If wearing our uniforms made us invisible to the authorities during the day, we thought, then perhaps the same would apply at night. Of course we were worried she may not like us in our uniforms, but we hoped she’d like our faces and our scent. We weren’t that bad looking; we could even say we were handsome. And we were nice and thoughtful people, we’d treat Her like a lady. Anyway, we’d take off our uniforms if we were to meet Her in a secluded space or if she invited us to her home.

We went to a bar far away from the city centre and far away from where we lived.

We stood at the bar area and looked around; the bar was half full. People were in groups, mostly of threes or more. Many of them were staring at us, or perhaps everyone was. We felt uneasy about their stares. We tried not look at them; instead we turned around and looked at the bar. We didn’t know what to order. We just kept looking at the beer taps and the bottles of whiskeys, vodkas and wines.

We saw Her walking towards us; we made room for Her. She stood among us, put both hands on the bar counter. We noticed her fingernails; they were painted dark red except her index and ring fingers, which were painted dark brown. She ordered half a pint of lager. She had a strong smell and her smell was so good. We stared at Her. She was really beautiful. Our dreams have come true, we thought. Then she smiled at us. And because of that little smile, we bent our heads away from Her and looked at each other. There were little tears in our eyes but they didn’t come down and if they had they would have been tears of joy. For a minute or two we fought a private battle with our nerves, then said, ‘Hello.’

‘Hello,’ she answered; her voice was friendly and sweet. We saw her teeth; they were fine white teeth.

We smiled and tried to think of something else to say; we wanted to talk to Her, communicate even a fraction of our feelings. But then she turned around; a middle-aged man entered the bar and walked towards Her. The man kissed Her passionately, then we overheard their conversation, which went like this:

‘I was waiting for you so impatiently,’ she said.
‘Really?’ the man said.
‘Yes, yes!’ she said.
‘I was in a horrible mood, too! Seeing you changed everything,’ the man said.
‘Oh, you make me so happy! How I wish I could be with you all the time,’ she said.
‘How sorry I am that I can’t be,’ the man said.
‘You are sorry? Really?’ she said.
‘Really,’ the man said.

She and the man took their drinks and sat at a table nearby.

We looked at each other and then ordered half pints of lager. The barmen seemed unwelcoming and one of them served us with cold eyes and an expressionless face.

Our first sips tasted so bitter; after we drank more we felt dizzy, but a bit more relaxed. We turned and looked around. We saw some people still throwing us those odd glances. But we didn’t mind or perhaps even enjoyed it compared to our experience on the streets where nobody took notice of us. We stared at Her. She looked at us briefly and then carried on talking to her partner. We then immersed ourselves in Her; our bodies were feeling sensations. These sensations made us stare at Her for more than half an hour. Our stares were uninterrupted, except for the people walking to and fro, now and then, in front of us. While we stared, we’d take a sip or two from our glasses, and for the first time we felt the freedom of our gaze. We found ourselves taking in every detail of her face; the long black hair spread over her cheek, het fine long nose, her brown eyes and her small lips painted in dark red. We followed every facial movement, and through them we imagined another reality for Her and us. Perhaps another life. And we wanted to plunge, right there, into this future and into her being; she really moved us deeply. But as we were in the midst of all of this, she walked away with her partner without so much as glancing our way. We saw her complete profile. We were awestruck by her long dirty-brown leather boots, short tight skirt and black fishnet stockings. As she vanished behind the exit door, we looked at each other and felt a bit drunk; we had emptied our glasses.

Later on, we went to a club. There were two big bouncers standing outside the door; we smiled.

‘What do you want?’ one of the bouncers asked, coldly.
‘To go in,’ we said.

They looked us up and down one by one – we were standing in a line – and then looked at each other. One of them – we could see he was trying hard not to laugh, said, ‘We don’t need cleaners.’

‘We aren’t working now. We’ve just finished work and we want to dance,’ we said.
‘Do you have IDs?’ one of the bouncers asked.
‘What ID?’ we asked.
‘Passport or driving licence.’
‘We don’t drive but we have our passports at home. We live too far to…’
‘Sorry. You need an ID to get in,’ interrupted one of the bouncers.
‘But we really want to dance tonight,’ we said.
The bouncers stared at us with cold eyes, shook their heads, and said, ‘No ID, no entry.’
‘Aaaaaaaaaargh!’ we shouted.

A third bouncer emerged from the club and stood with them. They all folded their arms across their chests, took a step back, and shouted, ‘Go! Move! Move!’

As we walked away we heard the bouncers laughing.

At home, we were very angry and sad because we couldn’t get into the club. We tried to forget the incident by watching porn and reading the tabloids. In one of the tabloids, we stumbled upon this headline:

Her Measurements

It was an article about her ideal size spread over four pages. There were many pictures of Her in Going Out Dresses and bikinis. Leafing through, we stopped at two pictures of an actress and remembered her face, the one we saw in the bar. We had no doubt that it was Her in the pictures. She was in a figure-hugging Going Out Dress and in a bikini. Her size was 36C–25-37 and her height was 5.4”. We couldn’t believe how beautiful she was in both real life and in the pictures. From then on, she became our new poster girl. We stuck her pictures on our walls and she was the one we’d think of whenever we’d masturbate.

The next day, still wearing our uniforms, we went to the same bar. The barmen seemed unhappy to see us again. One of them served us our half pints of lager with unfriendly eyes. We sat at the bar stools, but we were very concerned by the barmen’s attitude towards us. We talked to each other quietly about what we’d done the night before and whether we’d done anything wrong that could have explained their behaviour, but we couldn’t remember anything. We looked at each other; we were occupying most of the bar stools. Some of us got off our seats.

We heard Her order two glasses of white wine and a glass of red; we turned to our right. She was wearing a black see-through long-sleeved shirt with her skin and black bra visible. And then we saw her fingers drumming on the counter. We wished those fingers had been drumming on our cheeks. She turned her eyes to us; they were enormous eyes; we smiled.

‘Hello,’ we said
‘Hello,’ she said.

We smiled again. She looked at us one after another; she was beautiful with fine long nose.

‘Hello,’ we said.

We smiled and waited for her to say something to us, perhaps hoping she’d say, ‘I was waiting for you impatiently.’ But she stood and looked at us as if she was waiting for us to say something more. We said nothing, just kept on smiling. She was served and left taking away her smile, her smell, her fingers. We thought how there was more to Her than her face, how it was also about talking to Her. The trouble for us was that we’d never talked to Her before. As you already know, we’d talked to our lawyer but we’d only talked to Her about our cases. Our main problem was now how to get beyond hello. And what was in our heads beyond hello was fuck, nothing else but fuck.

The bar filled up. We had a few glasses of red and white wine. The music got louder and louder. People were dancing. Our eyes were dancing and darting trying to spot Her.

We had many shots of whiskey.

We got very drunk. We kept on opening and closing our eyes. We smiled a lot for no reason. We grimaced. We pulled each other’s cheeks.

In the morning, we woke up with heavy hangovers. We were so sick that we thought we’d die. We ran to the bathroom one after another. We helped each other throw up into the toilet. Then we looked up at each other; tears were flowing. We helped each other into our beds, and we stayed there with horrible feelings and uncomfortable thoughts all day and all night. We thought about giving up. We thought about prostitution. It was crossing our minds from time to time, but we were either too embarrassed or didn’t have the courage to pursue it, or we don’t know why.

Then one day we read a tabloid article entitled:

The Ten Best Chat-up Lines to Woo Her

We spent the next few nights memorizing the lines.

Early on Friday night, we went to the same bar. As soon as the two barmen saw us approaching they began to laugh and looked at each other. As we were about to order, both barmen went into fits of laughter. We waited for them to stop. Then one of them said, ‘What do you want?’

‘We want to drink,’ we said.
The barmen laughed again, and one of them said, ‘Don’t you remember last week?’
‘Yes,’ we said. ‘We had a nice time here and we liked the music…’

The barmen burst into fits of laughter again, then one said, ‘You tried to kiss Her… every woman in the bar… every…’ and kept laughing. He turned towards the other barman, held him by the shoulders and tried to kiss him, but the other barman moved his face away in disgust. He then held his cheeks and tried to kiss him again, but again the other barman turned away. Embarrassed, we bowed our heads and left the bar with both barmen still roaring with laughter.

We bought beers from a shop and drank them on a street bench. Soon, we forgot the whole episode and talked about the chat-up lines.

Later, we were denied entry to every bar and club we approached. As we made our way home, we passed a bar. Through the windows we saw a few people dancing and others drinking and talking. There was no one outside the door. We went in. The bar was a bit shabby; we didn’t care. We ordered shots of whiskey and downed them in one go, one after another.

We saw Her dancing alone. She wasn’t tall but well-proportioned, dark-haired, wearing black leggings with a tight black top. We began to dance in a line. Then slowly, we danced to the dance floor. And then danced around Her, held hands and circled Her; she was laughing and seemed to enjoy it, raising her arms and swinging her hips. We stopped dancing, moved close to her ear and shouted, ‘Our dick just died. Would you mind if we buried it in your ass?’

She looked at us with her eyes and mouth wide open and then slapped us one after the other.

In the morning, when we woke up, we found Nigash’s bed vacant with a handwritten letter near his pillow. We looked for him everywhere but couldn’t find him. We read the letter aloud. It was addressed to his best friend in the country where we grew up:


Dearest Ali,

… I was walking home to my girlfriend’s flat after a few drinks on a night out with some friends. I passed a bar with a few people outside talking loudly. On the corner, I saw Her. She was standing alone against a wall. I stopped. She was pretty. She was crying silently; there were tears coming down her eyes. When she saw me, she smiled. I smiled. She smiled again and indicated to me with her index finger to come forward. I took a few steps forward. I said the first words that came to me, ‘Where are you from?’ with a low voice. She answered with one word but I didn’t hear it. Despite this I moved closer and said, ‘Are you?’ ‘Yes’ she said. I moved closer still and said, ‘Are you?’ She nodded twice while looking at me with her big eyes. Her nose touched my nose and we both stared into each other’s eyes. I took a step back. She smiled again and turned her head about 30-45 degrees to the right. I turned my head about 5-10 degrees in the opposite direction. She parted her beautiful big lips. I parted mine. She closed her eyes. I closed my eyes. As I began to move my head slowly towards her, a woman’s body came between us; she was my girlfriend and she was breathless. I forgot that I was near her flat…

When we finished reading the letter we laughed out loud, but then we got sad. We hadn’t written to our friends in the country we grew up in since we’d arrived in this country. Of course, we missed them and we knew they were waiting eagerly for our news; but we had no news to tell. We had made no progress in our mission. We simply couldn’t tell them we had yet to find her love and that we’d had to change our plans and worse still that we were still wankers. But soon, we sat on our beds thinking about Nigash. It was unlike him, we told each other, to disappear like that. We were distressed but we put on our uniforms and left to go to work.

On our way there, we crossed a canal bridge. Not far from us we saw a police car and the fire brigade retrieving a body from the water. We walked slowly past them. We saw Nigash. We saw his dead grey face; he was wearing his normal clothes. We walked away quickly and cried at the next corner. We then told ourselves that Nigash’s suicide shouldn’t stop us from our mission. We have to carry on, we said to each other, no matter what, and went to work.

That evening as we were making our way home we stopped by a pub. We sat at the counter, looking down at our pints, with our eyes full of sorrow.

We heard Her say, ‘Why are you so sad?’

We looked up; it was the barmaid. She was wearing a long-sleeved black shirt.

‘We are looking for Her,’ we replied, and looked down again at our pints.
‘But she is everywhere,’ she said. ‘You’ve got to try.’

We looked up at Her. She had a long neck, she really had a long neck.

‘I have a boyfriend,’ she said.
‘Who is your boyfriend?’ we asked.

She pointed to the barman. The barman was serving someone at the far end of the counter.

‘How long have you been with him?’ we asked
‘Eleven years,’ she said.
‘And how old are you?’
‘Twenty five.’
‘Eleven Years!’ we shouted.
‘Yes,’ she said.
‘Eleven years!’ we shouted again.
‘Yes!’
‘How many times have you kissed him on the lips passionately in the last eleven years?’ we asked.
‘What?’ she said.
‘How many times have you fucked him in the last eleven years?’ we asked.

All of a sudden her face was filled with wild anger. She shouted out loud, ‘Out! Out! Get out!’

We walked out of the bar murmuring, ‘Eleven years… eleven years… eleven years… and she is only twenty five!’

At home, with paper and pen we multiplied 365 by 11 and got 4015. ‘Supposing her boyfriend fucked Her once every night,’ we said, ‘then he must have fucked Her 4015 times and he’ll have one more tonight.’

4015 fucks, we murmured, 4015 fucks! And still counting! ‘He had 4015 fucks!’ we shouted. ‘And we had none.’

We counted the number of wanks we’d had in our entire lives. We were in our mid-twenties and we’d been wanking since we were fourteen or fifteen. We wanked at least twice a day and sometimes even more. We multiplied our wanks – adding in our dead friend – and we hit tens of thousands.

‘Tens of thousands of wanks!’ we shouted. ‘Tens of thousands!’

The next day, we were depressed. We couldn’t stop thinking about Nigash or the man’s 4015 fucks and our tens of thousands of wanks. But we cheered up a little when we remembered our conversation with Her in the bar. It was our first ever conversation with Her, we thought. But we felt down again when we reminded ourselves that she was the one who began talking to us. She was the one who asked us: why are you so sad? We concluded that we were decidedly unable to talk to Her or start a conversation. So we wrote a letter to Her. We also realized that to get into a good bar we had to go out early when there were fewer people and no bouncers at the doors.

One Saturday evening, we went to a bar.

She was wearing a large brown-framed pair of glasses and sitting alone reading a book. We handed Her the letter. It didn’t take her long to read it, or perhaps she only read the first paragraph for she handed it back to us rather quickly. She put her book in her bag, gave us a cold stare and walked away. We looked around and saw the barman looking at us. We walked to a table. We tried to hand Her the letter but she refused to take it. As we were begging Her politely, all of a sudden, the barman snatched the letter and began reading it. Halfway through, he began smiling. He finished reading the letter and said to us, lowering his voice, ‘I will help you.’

The barman shouted out loud, ‘I have an announcement to make! I have an announcement!’

Everyone in the bar looked at the barman. We covered our faces with our hands, not knowing what to anticipate. The barman stood next to us, and read aloud, ‘My dear You… In the country where we grew up, there was no You. They separated us from You everywhere, forbade all forms of communication between us and obliged You to cover yourself from head to toe so that we cannot remember if we have ever seen your face. Now, as You can see, we had no chance to meet or talk to You. We wanted to touch or kiss You, to love or make love to You…’

A drunk man shouted, ‘Wankers!’

People were looking at us and we heard a few titters, but the barman said, ‘Ssh,’ and continued. ‘You see, my dear You, the concept of love didn’t exist in the country where we grew up and the authorities were applying all their might to prevent us from loving You. But once we reached a certain age, the pain of not loving You or being loved by You moved up from our hearts to our throats very slowly, and each time the pain reached our mouths we’d scream, ‘Aaaaaaaaaargh!’ We tried to resist. We were warned that the punishment for those caught trying was imprisonment or torture, or both, and for those caught in the act of love, it was the firing squad. We heard about the lucky few who fell in love and disappeared. But we too rebelled; we joined a secret organisation known as LRS: Love Rights Syndicates. LRS’s main mission was to find You; someone willing to love and be loved. LRS would then put You in contact with one of its members who’d meet You at a secret underground location. Two years after joining, we were at the top of the waiting list, but then the organisation was discovered by the intelligence agencies and dismantled. Its leaders were caught, tortured and imprisoned indefinitely, and its members were sought out. It was then that we decided You were another country. Our journey was long and broken, treacherous and perilous. But that doesn’t matter now because here we are to love You and seek a sanctuary in your bed. If it isn’t possible to live in your bed, then please, let us visit it just once…’

The barman finished reading our letter. We looked around. We saw some people talking to each other as if they were debating our situation. We saw Her holding her partner’s hand and giving us sympathetic stares as well as a few cold ones. We saw some men smiling or perhaps laughing, but that didn’t bother us. We then saw Her walking towards us and past us with her eyes looking straight into ours; we smiled but she didn’t; she just kept staring at us. We didn’t understand the meaning of her gaze. As we were about to leave, the barman shouted, ‘Come on boys, have a beer on the house.’

‘Aaaaaaaaaargh!’ we shouted in the barman’s face, and walked away.

Early the next morning, we found Idris was missing. We looked for him and then, through the room’s window, we saw a figure dangling from the garden tree by a rope. It was Idris. We hurried to the garden.

Idris was dead. We cut him loose and carried him to our room. We cried. We put Idris on his bed and covered him. Then we put on our uniforms and went to work.

In the dead of night, we dug a grave near the tree and buried Idris.

Days later, Ahmed was caught attempting to rape Her. And a few days after that, Surag decided to hand himself in to the authorities and take full advantage of their new amnesty programme for the voluntary return of failed asylum seekers to their countries of origin. But we refused to give up. We didn’t want to accept that she was forever to remain an idea. Had we known our mission would have been so impossible, we wouldn’t have ventured into this country. Perhaps, we thought, we should have chosen another country.

So we kept thinking until we saw Her staring at us. She was alone, standing at the bar. Her head was covered and she was wearing a smart green dress which stopped just above her knees. Her face was very beautiful.

She smiled at us, but we looked away.

A few moments later, we looked back at Her and she was still staring at us. She smiled at us and this time we forced ourselves to smile back. She smiled again. We smiled back. She picked up her drink and walked towards our table. We looked at her black high heels and then at her calves; they were long and well-toned. She pulled up a chair and sat among us. She looked at all of us in turn and then moved her head closer. We wanted to reach out our hands and touch her cheeks. She quietly said, ‘Are you illegals?’

‘What?’ we said.
‘Are you illegals?’ she said, lowering her voice.
‘What?’ we said, and looked at each other as if to see whether we looked like illegals.
‘You know what I mean,’ she said. ‘Are you illegals?’

We answered no, for we were afraid she’d be a plain-clothes officer. She stared at us for a while, then smiled and whispered, ‘Do you want a fuck?’

We stared at each other in shock.

She stood up while looking at us. With our hearts pounding, we looked at Her. She picked up her drink, and as she was about to move away we shouted, ‘Yes! Yes! We do.’

‘Come with me,’ she said, pointing at me.

I got up. I looked at Sami; he was crying.

I followed Her.

We entered Her room.

She closed the door and stood before it. I was about two or three metres away from Her and a few centimetres from her bed.

She took off her headscarf . She had no hair. Her head was smooth and bald. I looked at Her with my eyes wide open. She slowly began to pull her dress up; she wasn’t wearing knickers. I saw her pubic hair. I went down on my knees.

She had a magnificent curved body.

She took off her bra, beckoned me over with her index finger, and said, ‘Come. Come to Isabella.’

Her right breast was missing.

I didn’t know how I opened my mouth but I didn’t close it.

2

‘… The trolley bin was positioned diagonally, directly facing the hole. Its handle was tied to the water pipe,’ said the shopkeeper – a woman in her mid-thirties with hair tied back – and pointed to a black drainpipe at the back of the house.

‘And where were you?’ asked a local TV news reporter – a man in his early twenties.

‘I was in the storage room upstairs. I was looking at him through that window,’ the shopkeeper pointed up at a small window covered with black metal security bars on the first floor. ‘He must have had started digging late at night.’

‘What makes you think that?’

‘I’m sure of it. I closed the shop at eight. I came back to deliver more wood around 11. The wood was for a shed. They wanted…’

‘They. Who are they?’

‘They are young men. I am not sure how many they are. There are eight bunk beds in the room. We rent it to an agency…’

‘Have you seen the others today?’ interrupted the reporter.

‘No,’ said the shopkeeper. ‘I don’t know them. My husband only spoke to him and another one of his lot. They wanted to build a shed, here in the garden. They all live in the room above the shop. You access it by the staircase,’ the shopkeeper pointed to an external rusty metal black staircase at the back of the house.

‘What else did you see?’ asked the reporter.

‘He finished filling the trolley bin and took a rest. Then he went down the hole. Moments later, he came out and left through that door,’ said the shopkeeper, pointing at a door leading to an alleyway. ‘I came out to the garden. I inspected the rope that was attached to the pipe. It was very thick and tightly tied to the bin. The bottom of the bin sloped towards the hole, and was loosely tied to this tree.’ The shopkeeper paused for a moment and rubbed her head. ‘I looked at the hole,’ she said. ‘It was… I think it was 2 metres long and half a metre wide. I looked down the hole. There was a small chair inside. I stepped on the chair and went down into the hole. It was about… 2 metres high, I think… A bit higher than me…. Anyway, I went down on my knees and saw another hole dug on the side, level to the ground and the same length and perhaps the width as the first hole.’ The shopkeeper held her head with one hand and took a deep breath. ‘Anyway…inside the smaller hole I saw a couple of porn magazines and an unlit candle. I looked at the magazines. One of them was hard-core and the other soft-porn. I put back the magazines and hurried out of the hole. I was frightened. I was trying to understand what was going on. Then I heard him coming. I quickly ran back to the shop and went upstairs. I saw him inspecting the trolley bin. He then opened a new packet of cigarettes and took one out, but as he was about to light it he changed his mind and put it back. Then he took off all his clothes. He was naked. He looked up at his room and opened his mouth wide. I heard a scream. He turned and stood near the edge of the hole, looking at the sun and shading his eyes with his hand. He walked around shaking his head. He then held his lighter to the rope that was tied to the tree, and made sure it was burning before going down the hole. I then saw the chair tossed out of the hole. I looked at the burning rope. Nothing happened for some time. I was wondering what was going on inside the hole when, all of a sudden, the rope snapped. The trolley bin fell and dumped tonnes of soil into the hole…’

Published January 21, 2017
© Saleh Addonia 2016

هي بلد آخر

Written in English by Saleh Addonia


Translated into Arabic by Saleh Addonia

١

عندما رفضت السلطات منحنا حق اللجوء، ورفضت محكمة الإستئناف إلتماسنا، توارينا عن الأنظار. سبب لجوئنا كان بحثنا عنها. في ملف طلبنا شرحنا أنه في البلد الذي نشأنا فيه، هي لم توجد في مكانٍ قط، ولذلك اضطرنا للهجرة كي نقع في حبها.

بينما كنا في مركز الاحتجاز في انتظار ترحيلنا، حاولنا أن نقبلها. كانت محاميتنا، وكانت الأولى من جنسها التي كنا قد إقتربنا منها الى هذا الحد؛ وجهاً لوجه في غرفةٍ واحدة. تخلت عن قضيتنا وطلبت منا أن نجد محامياً أخر، ولكننا لم نبال.

هربنا من مركز الاحتجاز، وذهبنا إلى المدينة مشياً على الأقدام. في الطريق مررنا بحديقة ولمحناها مستلقية على ظهرها، فوق العشب الأخضر، الساق على الساق. كانت ترتدي فقط لباساً داخلياً أصفر اللون ونظارة سوداء، وتقرأ كتاباً. توقفنا بالقرب منها، وحدقنا في ساقيها بعجبٍ وعلى محمل الجد. ولكن قبل أن نفحص ما تبقى من جسدها العاري، لاحظتنا. توقفت عن القراءة، ورفعت نظارتها ولوحت لنا بالإبتعاد.

وصلنا إلى مكتب مقاول، كنا حصلنا على عنوانه في مركز الاحتجاز. بدا المدير وكأنه كان في انتظارنا، فقد انتصب واقفاً وخرج من وراء مكتبه على عجلة. كان رجلاً في أواخر الثلاثينات، بديناً لكن أنيقاً. فحصنا بعينيه من رؤوسنا وحتى أخمص أقدامنا، واحداً تلو الأخر، وقال:

هل لديكم حساسية ضد الغبار؟
قلنا: لا!
قال: هل تريدون أن تعملوا كناسي شوارع؟
صحنا: نعم!
قال: لكم الوظيفة! ولكن عليكم أن تعملوا بجد، وتذكروا أنه يمكن استبدالكم بسهولة.

كنا مرتكزين في وسط المدينة. استخدمنا حاوية قمامة ذات عجلتين، ومجرفة ومجموعة من المكانس لكل واحد منا. إضافة إلى أزيائنا الرسمية؛ بزة عمل حمراء فاقعة اللون وقفازات. ارتدينا صدارة في الصيف، أو جاكيتاً في الشتاء صفراء فاقعة اللون، مع كلمات مكتوبة في الخلف تقول:

لرصيف أنظف

نظفنا في كل أحوال الطقس، لأن إقالتنا كانت أمراً لا يمكن تصوره. كنا قلقين من مسؤولنا العام، وخائفين من السلطات، على الرغم من إن وظيفتنا سهلت لنا أمر الأخيرة. كنا نرتدي أزياءنا الرسمية من البيت إلى العمل وبالعكس. كنّسنا الأوساخ من الأرصفة وحافاتها بمكانسنا وجرفناها في حاوياتنا. جمعنا القمامة من صناديق النفايات العامة، وأخذناها إلى نقاط التوزيع. أثناء عملنا تجاهلنا الرجال والأطفال، ونظرنا إليها فقط. وهي كانت في كل مكان. عيوننا تمتعت بحريتها الجديدة، كأنها كانت في وليمة، ودارت في كل مكان لترصدها. فتنتنا بتباين وجهها وشكله، وببنية بشرتها. وتقريباً كل يوم كنا نتوقف صرعى من تشنج مفاجئ من لمحة لساقيها العاريتين، أو ذراعيها، أو كتفيها، أو الشق الذي بين نهديها، أو ثديها المتكاملين، أو مؤخرتها، أو تنورتها القصيرة، أو بنطلونها الضيق. ودائماً كنا نهتاج. وكنا نشعر أن صورتها كانت تستولى على كل ذرة من كياننا. كممسوسين، كنا نضع مجارفنا ومكانسنا في حاوياتنا، ولكن عندئذ كنا نتذكر أن لنا عملاً يجب القيام به. ولبضع لحظات كنا نعتقد أنه كان حباً من أول نظرة، وكنا نقضي ساعات في الحديث عنه.

حاولنا لفت انتباهها لنا؛ منحناها نظراتنا دون انقطاع، توقفنا وبعض الأحيان أحنينا رؤوسنا عندما كنا نكنس لتمر، ابتسمنا عندما كنا نراها تدنو منا، وفي بعض الأحيان، صفّرنا بأدب عندما رأيناها ماشية على الجانب الأخر من الرصيف، أو عندما كنا نرى ظهرها. وفي أحيان أخرى، توقفنا عن العمل، وأخذنا وقفة معينة وتظاهرنا بالنظر في شيء ما عندما كانت تمر، أو تخرج من دكان، أو تظهر فجأة من ركن، على أمل أنها ستلاحظنا.

وعندما نلتقي بعد العمل في غرفتنا؛ جالسين على الأرض، أو مستلقيين على أسرتنا ذي الطابقين، هي كانت موضوع حديثنا. تحدثنا عن وجهها الذي ركزنا عليه أثناء العمل، لنعوّد أنفسنا عليه. كل واحد منا حاول أن يتذكره، وبعد ذلك تجادلنا عن شعرها، أنفها، عينيها، وشفتيها. وأحياناً كنا نبحث عن التشابه بين الوجه الذي تذكرناه والصور بالأبيض والأسود التي جلبناها معنا من البلد الذي نشأنا فيه، والتي كانت ملصقة الآن على الحوائط فوق أسرتنا. وفي بعض الأحيان، كنا ننظر في الصور المقصوصة من المجلات الجنسية التي ألصقناها على الحوائط الأخرى، أو بعض الصور من صحف التابلويد الفضائحية التي كنا نقرأها يومياً. والله وحده يعلم كم اشتقنا الي رؤية جسدها العاري من تحت القماش الذي كان يغطي بعضاً من جلدها، والذي تخيلنا من تحته كل أنواع الأشياء.

في أسرتنا، كنا نسمع بعضنا البعض وهو يستمني؛ أحلامنا كانت متشابهة.

في يوم ما، ونحن ندفع حاواياتنا في حديقة لتناول غدائنا، رأيناها. رأسها كان ملقياً على حضنه وهو كان جالساً على مقعد. عيناها كانت مغلقتين، وبدت أنها كانت في أمان، بينما كان يحدق في وجهها بصمت. وقفنا بالقرب منهما، وحدقنا فيهما دون أن يكترث لنا الرجل، أو يعيرنا أي اهتمامتركنا حاوياتنا في مكان ما في الحديقة، وجلسنا على مقعد وتناولنا غداءنا. بعد نصف ساعة، نظرنا في الحبيبين مرة أخرى. رأس الرجل كان لا يزال في نفس الوضع تماماً؛ هو يحدق في وجهها وهي لا تزال مغمضة العينين. اندهشنا كثيراً. لم نستطع أن نفهم كيف بإمكان الرجل أن يحدق في وجهها طوال هذه المدة دون أن يحرك رأسه بوصة واحدة قط. أعتقدنا أننا رأينا الحب بعينه. وسألنا بعضنا البعض: كيف سيكون شعورنا لو وقعنا في حبها؟

أجبنا: ربما مثله.

في حجرتنا، تحدثنا حول ما سنعمله إذا وقعنا في حبها. وسألنا بعضنا البعض إلى أين سنأخذها. نظرنا في أسرتنا ذي الطابقين، ثم تحت الأسرة السفلية؛ كانت مليئة بالأحذية وأكياس الطعام؛ وأمتعة وأوراقاً قديمة من صحف التابلويد، والمجلات الجنسية وطفايات السجائر. نظرنا إلى الحوائط فوق الأسرة العليا؛ ملابسنا كانت معلقة مع أزيائنا الرسمية بجانب القصاصات من المجالات الجنسية. جلسنا على سرير سراج وفتحنا الستارة. عبر النافذة نظرنا إلى الشجرة في الحديقة، واستغرقنا في أحلام اليقظة. حلمنا ببناء كوخ صغير لها. حلمنا بها ملقاة بجانبنا داخل ذلك الكوخ صباحاً ما. ننتظرها أن تستيقظ، وفيما بعد الظهر نجلس تحت الشجرة، ورأسها ملقى على حضننا، ونحن نحدق في وجهها لساعات، مثل ذلك الرجل في الحديقة. نظرنا إلى بعضنا البعض، ابتسمنا حتى رأينا أسنان بعضنا البعض. ولكن فجأة، صحنا: آآآآآآآآآآخ!

عدنا الى أسرتنا، وجلس كل واحد منا ينظر إلى الشخص المواجه له، وبدأنا في البكاء.

رأيناها آلاف المرات، ولكنها أبداً، ولو لمرة واحدة، ما ابتسمت لنا، أو أرجعت لنا النظرات، أو لاحظتنا، سوى تلك النظرات العابرة التي لم تكن حتى موجهة لنا، بل لاضطرارها تبيِّن طريقها في الشارع. هذا كان شيئاً مغايراً تماماً لاعتقاداتنا قبل وصولنا إلى هذا البلد. اعتقدنا أنها سوف ترحب بنا. اعتقدنا أنه شيء بسيط حبها.

في الأيام التي ولت، توقفنا عن النظر إليها في الشوارع. في حجرتنا رمينا كل صورها من على حوائطنا، وتوقفنا عن شراء صحف التابلويد. توقفنا عن الحديث عن الحب والغرام. وعندما كنا نلعب الكوتشينة على الأرض بين أسرتنا، مالئين المساحة الصغيرة بأجسادنا، حاولنا أن لا نفكر فيها أو نتخيلها. كنا تعبين من التخيل. لكن هذا بدا مستحيلاً، كنا نرى أطراف جسدها كلما رأينا أطراف بعضنا البعض؛ أيدينا أو أرجلنا، أو صدورنا العارية. عندئذ كان ينتابنا الخوف، وكنا نحاول تغطية وجوهنا بأيديناوعندما كان يصيبنا الملل، أو يدركنا التعب من اللعب، نأوي إلى أسرتنا. صمتنا كان ينقطع من وقت إلى آخر، من سعال هنا، أو حراك طرف هناك؛ ساق، أو يد، أو رأس متدلٍ فوق السرير. الوقت الوحيد الذي ضحكنا فيه كان في الصباح الباكر، عندما كان أحدنا يصحو أبكر من الآخرين، ويخفي سماعة سامي التي كان يلبسها في أذنه اليسرى. سامي كان يصحو ويبحث عن سماعته. وبعد قليل كانت تنتابه نوبات، ويبدأ في الصراخ، وعندئذ كنا نقضي حوالي ١٠ إلى ٢٠ دقيقه في البحث عن السماعة معه.

 وجاءت ليلة رأس السنة. كنا في الميدان الرئيسي في وسط المدينة. وعندما دقت الساعة معلنة بداية منتصف الليل. إنفجرت الألعاب النارية، وأضاءت السماء المظلمة. قفز جميع من حولنا صعوداً وهبوطاً هاتفين: عام سعيدقبلوا وحضنوا بعضهم البعض، ورقصوا. نظرنا إليهم في صمت، وبعدئذ اتبعنا الحشد وصرخنا: عام سعيد!. وحضنا بعضنا البعض. رأيناها صائحة أمامنا. قالت: عام سعيد!.

قلنا: عام سعيد!

قبلت واحداً منا على فمه، ونحن ننظر إلى بعضنا البعض، وعيوننا مفتوحة على مصرعيها، ثم سارعنا إلى تقبيلها واحداً تلو الآخر. عندما قبلناها شعرنا بلسانها يتحرك داخل أفواهنا، وحينذاك حركنا ألسنتنا أيضاً. كان الشعور جميلاً عندما لحست الألسنة بعضها البعض. لم نستطيع أن نصدق أننا شاركناها بصاقنا أيضاً. شفتاها كانتا دافئتين بالرغم من إن الجو كان بارداً جداً. ومن شفتيها تذوقنا الكحول لأول مرة في حياتنا. وداومنا في الصياح،عام سعيد، ثم تلي ذلك القبلات على الشفاه حتى الساعات الأولى من الصباح.

نحن وعدد آخر من كناسي الشوارع كنا ننظف الميدان الرئيسي في يوم رأس السنة الجديدة، في وقت باكر من الصباح؛ لم ننم. كل أفكارنا كانت في الشفاه التي قبلناها الليلة السابقة. واصلنا إحصاءها، ولكننا لم نتفق على الرقم النهائي؛ أحياناً كانت ٣٠ شفة أو ٣٥، وأحياناً ٣٩، ٤٥ أو ٥٠. لم نشعر أبداً بمثل هذا الابتهاج والسعادة من قبل في حياتنا. شعرنا أن رحلتنا لم تكن قد تبددت في نهاية الأمر.

في وقت لاحق من الليل، ناقشنا سبب لجوئنا؛ حبها. كنا في نشوة، ثم حرنا، ثم غضبنا وثرنا. تهنا لأيام. ولكننا لم نكف عن التفكير في الشفاه التي قبلناها، وكانت عندنا رغبة عارمة أن نقبل المزيد من الشفاه الجديدة.

السؤالقلناهو أن نحب أو أن ننيك؟

لم نستطيع فهم سؤالناإن كنا صادقين فنحن لم نعرف الحب أو النيك. ولكننا كنا نعرف القبلات من كل تلك الشفاه في ليلة رأس السنة. إبتسمنا لبعضنا البعض. تلك ليلة، قلنا، ثم صحنا: أن ننيك!

الليل كان غير معروف لدينا باستثناء ليلة رأس السنة، نزهاتنا الليلية كانت نادرة. والسبب معظمه كان من خوفنا الدائم من السلطات، كما أننا كنا نمسي شديدي الإعياء بدنياً. كنسنا ستة أيام في الأسبوع؛ ١٢ ساعة في اليوم. وفي بعض الأحيان كنسنا في مناوبات إضافية أيام الأحد.

في إحدى الليالي، قص أحمد شعرنا، وعندما جاء دوره، حقوس قص شعر أحمد، ولكن حقوس ترك بعض بقع في رأسه. نقاش حاول أن يصلح الأمر، ولكنه جعله أسوأ، وترك بقعة صلعاء في رأس أحمد. في نهاية الأمر، نقاش حلقه بموس. أحمد غضب بشدةٍ وصرخ في نقاش. ولكننا هدأناه وأقنعناه أنه يبدو وسيماً مع قبعة زرقاء من الصوف. بعد ذلك حلقنا ذقوننا واستحممنا. لبسنا بناطلينا ونظرنا في صدورنا العارية. كلنا حسدنا سراج لأنه كان الأطول، وعضلاته كانت الأكثر تناغماً من بيننا جميعا. إرتدينا قمصاننا وأحذيتنا الجلدية السوداء اللامعة. رطّبنا وجوهنا وعطّرنا أجسادنا. اعتقدنا أن منظرنا كان حسناً، وتمنينا أنه لو كان باستطاعتنا الخروج هكذا، بدلاً من تغطية ملابسنا بأزيائنا الرسمية وصداراتنا اللامعة. إن لبس أزيائنا الرسمية جعلنا غير منظورين لأعين السلطات في النهار، ما جعلنا نعتقد أن الأمر ذاته ينطبق في الليل. بالتأكيد كنا قلقين إنها ربما لن تعجب فينا، ولكننا كنا نأمل أنها ستحب وجوهنا وجوهرنا. نحن لم نكن سيئي المنظر، بل نستطيع أن نقول إننا كنا وسيمين. ونحن كنا أناساً لطفاء ومراعين لشعور الآخرين، وسنعاملها كأنثى. على أي حال سنخلع أزيائنا الرسمية لو قابلناها في مكان معزول، أو إذا دعتنا إلى بيتها.

ذهبنا إلى حانة، بعيدة عن المدينة وبعيدة عن مكان سكننا.

وقفنا أمام طاولة الخدمة ونظرنا حوالينا. الحانة كانت نصف ممتلئة. الناس كانوا في مجموعات من ثلاثة أو أكثر. ومعظمهم كانوا يحدقون فينا، أو ربما كلهم جميعاً. لم نشعر بالارتياح لنظراتهم. حاولنا ألا ننظر إليهم؛ وبدلاً من ذلك استدرنا ونظرنا في البار. لم نعرف ماذا نطلب. فقط، واصلنا النظر في صنابير البيرة وزجاجات الويسكي والفودكا والنبيذ.

رأيناها وهي تتقدم اتجاهنا. أفسحنا لها مكاناً. وقفت بيننا، ووضعت يدها على طاولة الخدمة. لاحظنا أظافرها؛ كانت مصبوغة بلون أحمر داكن ما عدا سبابتها وإصبع خاتمها اللذين كانا مصبوغين باللون البني الداكن. طلبت نصف كأس بيرة. رائحتها كانت قوية، وهذه الرائحة كانت عطرة جداً. حدقنا بها. كانت جميلة حقاً. حلمنا قد تحقق، اعتقدنا. ابتسمت لنا. وبسبب تلك الابتسامة الطفيفة، حنينا رؤوسنا بعيداً عنها، ونظرنا إلى بعضنا البعض. كان هناك القليل من الدموع في أعيننا، ولكنها لم تتدفق، ولو تدفقت كانت دموع فرح. لدقيقة أو دقيقتين، خضنا معركة خاصة مع الأعصاب، ثم قلنا: أهلاً.

أجابت: أهلاً.
صوتها كانودوداً ولذيذاً. رأينا أسنانها؛ كانت أسناناً بيضاء وناعمة.

ابتسمنا، وحاولنا أن نفكر في شيء آخر لقوله. أردنا أن نتحدث معها، أن نخبرها حتى لو جزءاً ضئيلاً من شعورنا. ولكنها استدارت. رجل في منتصف الأربعينات دخل الحانة واتجه نحوها. الرجل قبلها بانفعال. وسمعنا الحديث الذي دار بينهم.

قالت: كنت في انتظارك بفارغ الصبر.
قال: حقاً.
قالت: نعم! نعم!
قال: كنت في مزاج سيئ جداً أيضاً. رؤيتك غيرت كل شيء.
قالت: أه! أنت تجعلني سعيدة جداً! أتمنى أن أكون معك في كل الأوقات.
قال:  كم أنا أسف أنني لا أستطيع.
قالت: أنت آسف! حقاَ؟

قال: حقاَ!

هي والرجل أخذا كأسيهما وجلسا في مكان ليس بعيدا عنا.

نظرنا إلى بعضنا البعض، ثم طلبنا نصف كؤوس بيرة. الساقيان بدا شكلهما غير مرحبين بنا، فواحد منهما قد خدمنا بعيون باردة، وبلا تعابير في وجهه.

جرعاتنا الأولية كان طعمها مر جداً، وبعد ما احتسينا المزيد من الجرعات، شعرنا بقليل من الدوخان، ولكن شعرنا بقليل من الراحة. استدرنا ونظرنا حوالينا. رأينا بعض الناس مازالوا يلقون علينا تلك النظرات الغريبة، ولكننا لم نمانع، أو ربما استمتعنا مقارنةً مع تجاربنا في الشوارع حيث لم يكن شخص قط قد لاحظناحدقنا فيها. نظرت إلينا لفترة وجيزة، واستمرت بالحديث مع عشيقها. عندئذ غمسنا أنفسنا فيها؛ أجسادنا كانت تشعر بالأحاسيس. هذه الأحاسيس جعلتنا نحدق فيها لأكثر من نصف ساعة. نظراتنا كانت غير متقطعة، سوى من مرور الناس الذين كانوا يمشون جيئة وذهاباً بين الحين والآخر أمامنا. بينما كنا نحدق. كنا نحتسي جرعة أو جرعتين من كؤوسنا، ولأول مره شعرنا بحرية نظراتناوجدنا أنفسنا نأخذ كل تفاصيل وجهها؛ شعرها الأسود الطويل الذي انتشر على خديها، أنفها الطويل الناعم، عينيها البنيتين وشفتيها الصغيرتين مصبوغتين باللون الأحمر الداكن. راقبنا كل حركة في وجهها، ومن خلالها تخيلنا واقعاً آخر لها ولنا. ربما في حياة أخرى. أردنا للتو أن نغطس في هذا المستقبل وفي كيانها. لقد أثّرت علينا حقاً بعمق. ولكن، ونحن في خضم كل هذا، غادرت مع عشيقها دون إلقاء نظرة اتجاهنا. رأينا جسدها بالكامل. كنا مذهولين من حذائها الجلدي القذر بني اللون، والذي كان عالياً حتى ساقيها، وتنورتها الضيقة وجواربها السوداوين من شبكة صيد أسود. عندما اختفت وراء باب الخروج، نظرنا الى بعضنا البعض، شعرنا بقليل من الدوخان؛ كنا قد أفرغنا كؤوسنا.

لاحقاً، ذهبنا الى نادٍ ليلي. كان هناك اثنان من الحراس ضخما الجثث واقفين أمام البابابتسمنا.
 أحدهما سألنا ببرودة: ماذا تريدون؟
قلنا: أن ندخل.

الحارسان نظرا إلينا من فوق وتحت واحدا بعد الأخر ـ كنا واقفين في خط  ثم نظرا إلى بعضهما البعض. واحد منهما  ونحن نستطيع أن نراه وهو يحاول بجهد ألا يضحك، قال: لا نحتاج إلى كناسين.

قلنا: نحن لا نعمل الآن. انتهينا للتو من الشغل ونريد أن نرقص.
سأل الآخر: هل عندكم بطاقات الهوية؟
سألنا: أي بطاقات هوية؟
قال: جواز سفر أو رخصة قيادة.
قلنا: نحن لا نسوق، ولكن جوازات سفرنا في البيت. نحن نسكن بعيداً ل.
واحد منهما قاطعنا قائلاً: آسف. أنتم تحتاجون إلى بطاقات هوية لتدخلوا.
قلنا: ولكن نحن نريد جداً أن نرقص هذه الليلة.
الحارساننظراإليناببرودة،هزارأسيهما،وقالا: لا بطاقة، لا دخول.
صحنا: آآآآآآآآآآخ!

حارس ثالث ظهر من باب النادي ووقف معهم. الحراس شبكوا أذرعتهم على صدورهم، رجعوا خطوة الى الوراء، وصاحوا: روحوا! تحركوا! تحركوا!

ونحن نمشي ،سمعنا الحراس وهم يضحكون.

في حجرتنا، كنا مليئي الغضب والحزن، لأننا لم نستطيع الدخول الى النادي. حاولنا أن ننسى الحادثة بمشاهدة الأفلام الجنسية، وقراءة صحف التابلويد. في إحدى صفحات هذه الصحف، عثرنا على هذا العنوان:

مقاساتها

كان مقالاً عن مقاسها المثالي، ونشر على أربع صفحات. كان هناك العديد من صورها في فساتين الخروج والملابس الداخلية. ونحن نتصفح، توقفنا عند صورتين لممثلة وتذكرنا وجهها، تلك التي رأيناها في الحانة. لم يكن عندنا أي شك إنها هي في الصورتين. كانت ترتدي في الأولى ثوباً احتضن جسمها، وفي الثانية، لباساً داخلياً. مقاسها كان ٣٦٢٥٣٧ وقامتها كانت ٥.٤ بوصات. لم نستطيع أن نصدق كيف كانت جميلة في الحياة الواقعية والصور. ومنذ ذلك الحين، هي أصبحت فتاة الملصق لنا. ألصقنا صورها على حوائطنا، وقد أصبحت تلك التي نفكر فيها عندما كنا نستمني.

في اليوم التالي، ونحن لا نزال نرتدي أزيائنا الرسمية، ذهبنا الى نفس الحانة. الساقيان بديا غير سعدين لرؤيتنا مرة أخرة. واحد منهم خدمنا بعيون غير وديه. جلسنا أمام طاولة الخدمة، ولكننا كنا قلقين من موقف الساقيان تجاهنا. تحدثنا مع بعضنا البعض بهدوء عما قد فعلنا في الليلة السابقة، وإن كنا قد فعلنا أي شيء ربما يفسر سلوكهم. ولكننا لم نستطيع تذكر أي شيء. نظرنا إلى بعضنا البعض؛ كنا جالسين في معظم المقاعد؛ عندئذ بعضنا تخلى عن مقعده.

سمعناها تطلب كأسي نبيذ؛ أبيض وواحدة أخرى أحمر. استدرنا على يميننا. كانت ترتدي قميصاً أسود شفافاً ما جعل جلدها وحمالة صدرها السوداء واضحين للعيون. ثم رأينا أصابعها تطبل على الطاولة. تمنينا إن هذه الأصابع كانت تطبل في خدودنا. أدارت عينيها إلينا؛ كانتا عينين ضخمتين؛ ابتسمنا.

قلنا: أهلاً.
قالت: أهلاً.

ابتسمنا مره أخرى. نظرت إلينا واحداً تلو الآخر؛ هي كانت جميلة مع أنف طويل وناعم.

قلنا: أهلاً.

ابتسمنا وانتظرناها لتقول لنا شيء ما، ربما كنا نأمل أنها ستقول: “كنت أنتظركم بفارغ الصبر.” لكنها ظلت واقفة ونظرت إلينا وكأنها كانت تنتظرنا لنقول شيئاً آخر. لم نقل أي شيء، فقط واصلنا الابتسام. خدمت وتركتنا آخذة معها ابتسامتها، رائحتها، وأصابعها. فكرنا أن هناك شيئاً أكثر من وجهها، كان أيضاً عند التحدث معها. المشكلة بالنسبة لنا كانت أننا لم نتحدث معها من قبل. كما تعرفون، لقد تحدثنا مع محاميتنا، ولكننا تحدثنا معها فقط عن قضايانا. المشكلة الرئيسية بالنسبة لنا الآن كانت كيف نتجاوز إلى ما وراء أهلاً. والذي في رؤوسنا وراء أهلاً كان نيك. لا شيء آخر، فقط نيك.

الحانة ملئت بالناس. احتسينا بضعة من كؤوس النبيذ الأحمر والأبيض. الموسيقى صخبت وضجت. عيوننا كانت ترقص وتنطلق كالسهم لترصدها.

احتسينا الكثير من الويسكي.

سكرنا. داومنا في فتح عيوننا وإغلاقها. ابتسمنا كثيراً بلا سبب. كشرنا. ضغطنا وشددنا خدود بعضنا البعض.

في الصباح، صحونا مع وجع ثقيل جداً في رؤوسنا. كنا مريضين جداً. ظننا أننا سنموت. ركضنا إلى الحمام واحدا بعد الآخر. ساعدنا بعضنا البعض لنتقيأ في المرحاض. ثم نظرنا إلى بعضنا البعض؛ الدموع كانت تنهار من عيوننا. ساعدنا بعضنا البعض إلى أسرتنا، وبقينا هناك مع شعور مروع وأفكار غير مريحة طوال النهار والليل. فكرنا في التخلي عن مهمتنا. فكرنا في الدعارة التي كانت تدور في عقولنا بين الحين والآخر، ولكننا كنا إما نشعر بالحرج، أو لم نكن نملك الشجاعة لتعقبها، أو لم نعرف لماذا.

في يوم ما قرأنا مقال في إحدى صحف التابلويد بعنوان:

أحسن عشرة سطور غزل لتفتنها

قضينا الليالي التالية في حفظ السطور.

في وقت مبكر من ليلة الجمعة ذهبنا إلى نفس الحانة. الساقيان شرعا في الضحك سرعان ما شاهدانا قادمين اتجاههم. وعندما كنا على وشك طلب البيرة، ا انفجرا في نوبة من الضحك. انتظرنا ليتوقفا. واحد منهم قال: ماذا تريدون؟

قلنا: لنشرب.
الساقيان انفجرا ضحكاُ مرة أخرى، وواحد منهما قال: ألا تتذكرون الأسبوع الماضي؟.
قلنا: نعم. قضينا وقت سعيد هنا وأحببنا الموسيقى

انفجر الساقيان في الضحك مرة أخرى، وواحد منهم قال: كلكم، كلكم حاولتم أن تقبلوهاكل امرأة في الحانةكل…” وأستمر في الضحك. ثم استدار اتجاه الساقي الآخر، ومسكه من كتفيه وحاول أن يقبله، ولكن الساقي الآخر أبعد وجهه في اشمئزاز. ثم مسكه من خديه وحاول أن يقبله مرة أخرى، ولكن الساقي الآخر أبعد وجهه. محرجين، حنينا رؤوسنا وخرجنا من الحانة، والساقيان لا يزالا في نوباتهما من الضحك.

اشترينا علب البيرة من دكان وشربناها جالسين على مقعد في الشارع. بعد قليل، نسينا الأمر وتحدثنا عن السطور العشرة.

لاحقاً، لم يسمح لنا بدخول أي حانة أو نادٍ ليلي ذهبنا إليه. ونحن في طريق عودتنا الى البيت، مررنا بحانة. من خلال النوافذ، رأينا قليل من الناس يرقصون، وبعض آخر يشربون ويتحدثون. لم يكن يوجد أحد أمام باب الدخول. دخلنا. الحانة كانت رثة الهيئة. لم نهتمطلبنا جرعات من الويسكي، وشربناها دفعة تلو الأخرى.

رأيناها ترقص وحدها. لم تكن طويلة ولكن جسدها كان متناسق جدا، وشعرها كان أسود وداكن وترتدي تايت أسود ولباساً علوياً ضيقاً جداً. بدأنا نرقص في خط. ثم ببطء كنا في صالة الرقص. رقصنا حولها، مسكنا أيدينا، واحطناها بدائرة حولها. كانت تضحك، وبدت أنها كانت مستمتعة، فقد رفعت ذراعيها إلى أعلى، وبدأت تمايل وركيها. توقفنا عن الرقص وتقدمنا بالقرب منها، وصحناأزبابنا قد ماتت للتو. أتمانعين لو دفناها في طيزك؟

نظرت إلينا وعيناها وفمها مفتوحان على مصرعيهما، ثم صفعتنا واحدا تلو الآخر.

في الصباح، عندما استيقظنا وجدنا سرير نقاش شاغر ما عدا من رسالة مكتوبة بخط يده بالقرب من وسادته. بحثنا عنه في كل مكان، ولكننا لم نجده. قرأنا الرسالة بصوت عال وكانت إلى أعز أصدقائه في البلد الذي نشأنا فيه:

عزيزي علي،

كنت أمشي إلى بيت صديقتي بعدما احتسيت القليل من الخمر في إحدى الليالي مع أصدقائي. مررت بحانة ورأيت قليلاً من الناس خارجها يثرثرون بصوت عال. في زاوية رأيتها. كانت واقفة وحدها وظهرها على الحائط. توقفت. كانت جميلة. كانت تبكي بصمت والدموع تنحدر من عينيها. عندما رأتني، ابتسمت. ابتسمت. ابتسمت مرة أخرى وأشارت إلى بسبابتها لأتقدم. تحركت بضع خطوات إلى الأمام. قلت أولى الكلمات التي جاءت إلي: من أين أنت؟ بصوت هادئ أجابت بكلمة واحدة، ولكني لم أسمعها. رغم ذلك، اقتربت بضعة خطوات نحوها وقلت: ” أأنت؟قالت: “نعم.” اقتربت قليلاً نحوها وقلت: ” أأنت؟هزت رأسها مرتين وهي تنظر إلي بعينيها الكبيرتين. أنفها لمس أنفي. كلانا حدق في عيون الآخر. أخذتُ خطوة إلى الوراء. ابتسمت مرة أخرى وأدارت رأسها حوالي ٣٠٤٥ درجة إلى اليمين. أدرت رأسي حوالي ٥١٠ درجات إلى الاتجاه المعاكس. فصلت شفتيها الكبيرتين الجميلتين. فصلت شفتي. أغلقت عيونها. أغلقت عيوني. وأنا أحرك رأسي في اتجاهها. جسد فتاة أتى بيننا؛ كانت حبيبتي وكانت تلهث. لقد نسيت أنني كنت قريباً من بيتها

عندما انتهينا من قراءة الرسالة، ضحكنا كثيراً وبصوت عال، ولكن سرعان ما حزنا. لم نكتب لأصدقائنا في البلد الذي نشأنا فيه منذ وصولنا الى هذه البلد. طبعاً افتقدناهم وكنا نعرف أنهم كانوا ينتظرون بشغف أخبارينا، ولكن لم يكن لدينا أي أخبار لإبلاغهم. لم نحرز أي تقدم في مهمتنا. ببساطة، لم نستطيع أن نخبرهم أننا، وإلى الآن، لم نجد حبها، وايضاً أننا غيرنا خطتنا، والأسوأ أننا مازلنا مجلخين. ولكن سرعان ما جلسنا في أسرتنا وفكرنا في نقاش. هذا من غير عادة نقاش، قلنا لبعضنا البعض، ليختفي مثل هذا. كنا قلقين ولكن لبسنا أزياءنا الرسمية وغادرنا إلى العمل.

في طريقنا إلى هناك، عبرنا جسر قناة. ليس بعيداً منا، رأينا سيارة شرطة ورجال أطفاء يرفعون جثة من الماء. مررنا ببطء من حولهم. رأينا نقاش رأينا وجهه الميت الرمادي اللون، في ملابسه العادية. مررنا بسرعة وبكينا في الزاوية المحاذية. ثم قلنا لأنفسنا إن انتحار نقاش لا يجب أن يعيقنا في مواصلة مهمتنا. لازم نستمر، قلنا لأنفسنا؛ مهما يكون، ومشينا إلى العمل.

في ذلك المساء ونحن في طريقنا إلى البيت، توقفنا عند إحدى الحانات. جلسنا إلى طاولة الخدمة ونحن ننظر إلى كؤوسنا من البيرة، وعيوننا مليئة بالحزن.

سمعناها تقول: لماذا أنتم حزينون جداً؟

رفعنا رؤوسنا، كانت الساقية. كانت ترتدي قميصاً أسود بأكمام كاملة.

قلنا: نحن نبحث عنهاونظرنا إلى كؤوسنا.
قالت: ولكنها في كل مكان. لازم تحاولوا.

نظرنا إليها. رقبتها كانت طويلة؛ رقبتها حقاً كانت طويلة.

قالت: عندي صاحب.
قلنا: من هو صاحبك؟

أشارتإلىالساقي. الساقي كان يخدم طرف طاولة الخدمة.

قلنا: منذ متى أنت معه؟
قالت: أحد عشر عاماً.
قلنا: وكم عمرك؟
قالت: خمسة وعشرون.
صحنا: إحدى عشرة عاماً!
صاحت: نعم!
صحنامرةأخرى: إحدى عشرة عاماً!
صاحت: نعم!
قلنا: كم عدد المرات التي قبلته فيها بغرام في الفم في الإحدى عشرة سنة الماضية؟

قالت: ماذا!
قلنا: كم عدد المرات التي نكته فيها في الإحدى عشرة سنة الماضية؟

فجأة وجهها إمتلأ بغضب جامح. صاحت بصوت عال:
أطلعوا! أطلعوا! أطلعوا!”

خرجنا من الحانة ونحن نهمهمأحد عشر عاماًأحد عشر عاماًأحد عشروهي فقط خمسة وعشرون!”

في حجرتنا، مع ورقه وقلم ضربنا ٣٦٥بـ١٢ وحصلناعلى٤٠١٥. لنفترض إن حبيبها ناكها مرة واحدة كل ليلة، قلنا،إذن إنه قد يكون ناكها ٤٠١٥ مرة. وسينيك مرة أخرى هذه الليلة.”

٤٠١٥همهمنا،٤٠١٥نيكة! ومازال يُعد! حصل على ٤٠١٥ نيكة!” صحنا. “ونحن لم ننك أبداً.”

أحصينا عدد التجليخات التي فعلناها في حياتنا كلها. كنا في منتصف العشرينات من العمر، وبدأنا نجلخ ونحن عمرنا ١٤ أو ١٥. كنا نجلخ مرتين في اليوم على الأقل، وبعض الأحيان أكثر. ضربنا عدد تجليخاتنا مع أضافة صديقنا الميت  وحصلنا على عشرات الآلاف من التجليخات.

عشرات الآلاف من التجليخات!”  صحنا. ” عشرات الآلاف!”

في اليوم التالي، كنا مكتئبين. لم نستطيع التوقف عن التفكير في نقاش أو في ٤٠١٥ نيكة للرجل وعن عشرات الآلاف من تجليخاتنا. ولكننا ابتهجنا قليلاً عندما تذكرنا محادثتنا معها في الحانة. لقد كانت أول محادثة لنا على الإطلاق معها، فكرنا. ولكننا شعرنا بالمرارة مرة أخرى عندما ذكّرنا أنفسنا إنها هي التي بدأت التحدث معنا. هي التي سألتنا: ” لماذا أنتم حزينون جداً؟.استنتجنا بالإجماع إننا غير قادرين أن نتحدث معها ، أو أن نبدأ المحادثة معها. ولذلك كتبنا رسالة لها. وأيضاً أدركنا إنه إذا أردنا دخول حانة جيدة، يجب علينا أن نذهب في وقت مبكر، عندما يكون هناك عدد أقل من الناس ولا حراس في الأبواب.

في إحدى أمسيات السبت، ذهبنا الي حانة.

كانت تلبس نظارة كبيرة بنية اللون وتقرأ وكتاباً. سلمناها الرسالة. لم تأخذ وقتاً طويلاً في قراءتها، أو لعلها قرأت فقط الفقرة الأولى، فهي قد أعادت الرسالة إلينا بسرعة. وضعت كتابها في حقيبتها، وألقت إلينا نظرة باردة وغادرت. نظرنا حوالينا، رأينا الساقي ينظر إلينا. مشينا إلى طاولة، حاولنا أن نسلمها الرسالة، ولكنها رفضت أن تتسلمها. وعندما كنا نلح إليها بأدب، فجأة انتزع الساقي منا الرسالة، وبدأ في قراءتها. وهو يقرأ، بدأ في الابتسام. بعدما انتهى الساقي من قراءة الرسالة، قال بصوت هادئسوف أساعدكم.”

صاح الساقي بصوتعالعندي إعلان لأبلغكم. عندي إعلان…”

كل واحد في الحانة نظر إلى الساقي. غطينا وجوهنا بأيدينا ونحن لا ندري ما نتوقعه. الساقي وقف بجانبنا، وقرأ بصوت عالعزيزتي أنت، في البلد الذي نشأنا فيه، لم يكن هناك أنت. عزلونا عنك في كل مكان، وحرمونا من كل أنواع التواصل بيننا وبينك، وفرضوا عليك أن تغطي جسدك من رأسك حتى أخمص قدميك، حتى أننا لا نستطيع أن نتذكر أبداً إذا كنا قد رأينا وجهك. الآن كما ترين، أنه لم يكن عندنا أي فرصة أن نقابلك أو أن نتحدث إليك. أردنا أن نلمسك أو أن نقبلك، أن نحبك أو أن نمارس الحب معك…”

رجل مخمور صاح: مجلخون!”

الناس كانوا ينظرون إلينا، وسمعنا القليل من الضحكات المكتومة، ولكن الساقي قال: “شش.” وأستمر في القراءة: كما ترين يا عزيزتي، إن مفهوم الحب لم يكن له وجوداً في المدينة التي نشأنا فيها، والسلطات كانت تطبق كل ما عندها من القوة لتمنعنا من أن نحبك. ولكن بمجرد وصولنا سن معينة، ألم ألا نحبك أو لا تحبيننا تحرك من قلوبنا إلى حلوقنا ببطء شديد، وعندما كل مرة وصل فيها الألم إلى أفواهنا كنا نصرخ: آآآآآآآآآآخ!”. حاولنا أن نقاوم. ولكن حُذرنا أن العقاب للذين يقبض عليهم أثناء المحاولة كان السجن أو التعذيب، أو الاثنان معاً، والذين يقبض عليهم وهم في ممارسة الحب كان كتيبة الإعدام. سمعنا عن القلة المحظوظة اللذين وقعوا في الحب واختفوا. ولكننا نحن أيضاً ثرنا، انضممنا إلى منظمة سرية معروفة بـ (ن.ح.ح): نقابة حقوق الحب. المهمة الرئيسية لـ (ن.ح.ح) كانت أن تجدك؛ أنت، الراغبة في أن تُحِب وتٌحَب. عندئذ (ن.ح.ح) كانت ستحيلك الى أحد أعضائها، والذي كان سيقوم بلقائك في مكان سري بعيداً عن الأنظار. سنتان بعد انضمامنا، كنا في رأس قائمة الانتظار، ولكن المنظمة كان قد اكتشف أمرها من قبل وكالات الاستخبارات وفككت. قبض على قادتها، عذبوا وسجنوا لأجل غير مسمى، وأعضاؤها كانوا في عداد المطلوبين. أنه كان في ذلك الوقت الذي قررنا فيه أنك بلد آخر. رحلتنا كانت طويلة ومتقطعة، عويصة ومحفوفة بالمخاطر. ولكن ذلك لا يهم الآن، لأننا نحن هنا الآن لنحبك، ولأن نجد ملاذاً في سريرك. وإن كان من غير الممكن أن نعيش في سريرك، إذن، دعينا، لو سمحت، أن نزوره فقط مرة واحدة.

انتهى الساقي من قراءة رسالتنا. نظرنا حوالينا. رأينا بعض الناس يتحدثون مع بعضهم البعض، وكأنهم يتجادلون عن أحوالنا. رأيناها ماسكة يد صاحبها، وهي تلقى اتجاهنا بعض النظرات الشفوقة، فضلاً عن عدد قليل من النظرات الباردة. رأينا بعض الرجال وهم يبتسمون، أو لعلهم كانوا يضحكون، ولكننا لم نبال. رأيناها قادمة اتجاهنا. مرت بنا وعيناها تنظران مباشرة إلينا، ابتسمنا ولكنها لم تبتسم، فقط استمرت في الحدق فينا. لم نفهم معنى نظراتها. وعندما كنا على وشك مغادرة الحانة، صاح الساقيتعالوا ياشباب. كؤوس البيرة على حساب الحانة.”

صرخنا في وجهه:آآآآآآآآآآخ!” وغادرنا الحانة.

في الصباح الباكر من اليوم التالي، لم نجد إدريس في سريره. بحثنا عنه. من خلال النافذة، رأينا جسد يتدلى من الشجرة في الحديقة بحبل. كان هو إدريس. هرعنا إلى الحديقة.

إدريس كان ميتاً. قطعنا الحبل وحملناه إلى حجرتنا. بكينا. وضعنا إدريس في سريره وغطيناه. ارتدينا أزيائنا الرسمية وذهبنا إلى العمل.

في جوف الليل حفرنا قبر بجانب الشجرة ودفنا إدريس.

وبعد ذلك بأيام، تم القبض علي أحمد وهو يحاول أن يغتصبها. وبعد ذلك بأيام قليله، قرر سراج أن يسلم نفسه إلى السلطات، وأن يأخذ الاستفادة الكاملة من برنامج عفوهم الجديد للعودة الطوعية لطالبي اللجوء الفاشلين إلى بلدانهم الأصلية. ولكننا رفضنا أن نفقد الأمل. لم نكن نريد أن نقبل أنها وللأبد ستكون مجرد فكرة. لو كنا عرفنا إن مهمتنا كانت ستكون مستحيلة إلى هذا الحد ما كنا قد غامرنا بالمجيء الى هذه البلد. ربما، فكرنا، لكنا قد اخترنا بلداً أخرى.

داومنا على التفكير على هذا الحال حتى رأيناها وهي تحدق فينا. كانت وحدها، واقفة في منطقة الخدمات في الحانة. رأسها كان مغطى وكانت ترتدي فستاناً أخضر أنيقاً، كان قد وصل حتى ركبتيها. وجهها كان جميلاً جداً.

ابتسمت لنا، ولكننا أشحنا بوجوهنا.

وبعد لحظات قليلة نظرنا إليها؛ وكانت لا تزال تحدق فينا. ابتسمت لنا ولكننا هذه المرة أجبرنا أنفسنا أن نبتسم لها. ابتسمت مرة أخرى. ابتسمنا. التقطت كأسها وتقدمت باتجاه طاولتنا. نظرنا إلى حذائها الأسود ذي الكعب العالي ثم إلى ساقيها. كانا طويلين ومتناسقين. سحبت كرسي وجلست بيننا. نظرت إلى كل واحد منا وانحنت برأسها قريباً منا. أردنا أن نمد أيدينا ونلمس خديها. وبصوت خافض قالت: هل أنتم مهاجرون غير شرعيين؟

قلنا:” ماذا؟
قالت بصوت أخفض:” هل أنتم غير شرعيين؟
قلنا:” ماذا؟ونظرنا إلى بعضنا البعض كأننا نريد أن نرى إن كنا نشبه مهاجرين غير شرعيين.
قالت: أنتم تعرفون ما أعنيه. هل أنتم غير شرعيين؟

جاوبنا بلا. كنا خائفين أنها قد تكون من الشرطة بملابس مدنية. حملقت فينا لفترة من الوقت، ابتسمت وهمست: هل تريدون نيكة؟

نظرنا إلى بعضنا البعض ونحن في حالة صدمة.

وقفت وهي تنظر إلينا. قلبنا كان يخفق بقوة ونحن ننظر إليها. التقطت كأسها. وعندما كانت على وشك أن تتحرك، صحنانعم! نعم! نبغي نيكة.”

وقالت وهي تشيرإليتعال معي.”

ترجلت ونظرت إلى سامي: كان يبكي.

تبعتها.

دخلنا حجرتها.

أقفلت الباب ووقفت أمامها. كنت على بعد حوالي مترين أو ثلاثة منها وبضعة سنتيمترات من سريرها.

خلعت غطاء رأسها. لم يكن عندها شعر قط. رأسها كان أصلع وناعم. نظرت إليها وعيناي مفتوحتان على مصرعيهما. بدأت وببطء سحب فستانها إلى أعلى. لم تكن ترتدي سروال داخليرأيت شعر عانتها. نزلت على ركبتي.

جسمها بدا منحوتاً ورائعاً.

خلعت حمالة صدرها، وأشارت بسبابتها إلي وقالتتعال. تعال. إلى إيزابيلا.”

ثدها الأيمن كان مفقوداً.

لم أعرف كيف فتحت فمي ولكنني لم أغلقه.

٢

“… سلة المهملات كانت قد ثبتت قطرياً، لتحاذي، وبشكل مباشر، الحفرة. مقبضها كان مربوطاً إلى أنبوب الماء.” قالت صاحبة الدكان، إمرأة في منتصف الثلاثينات من العمر، شعرها كان مربوطاً خلف رأسها، وأشارت إلى أنبوب الماء الأسود على الجزء الخلفي من المنزل.

وأين كنت؟سألها مراسل تلفزيون الأخبار المحلية، رجل في أوائل العشرينات.

قالت:” كنت في غرفة التخزين في الطابق العلوي.” صاحبة الدكان أشارت إلى نافذة صغيرة مغطاة بقضبان حديدية أمنية سوداء في الطابق الاول، واستمرت. “إنه بالتأكيد كان قد بدأ يحفر في وقت متأخر من الليل.”

المراسل قال:” ماذا يجعلك تفكرين في ذلك؟

قالت: أنا متأكدة من ذلك. أغلقت دكاني الساعة الثامنة. رجعت إلى الدكان لإحضار المزيد من الخشب، حوالي الساعة الحادية عشرة. الخشب كان للكوخ. هم كانوا يريدون…”

قاطعها المراسل: هم! من هم؟

قالت: كانوا شُبَّاناً. أنا لست متأكدة من عددهم. هناك ثمانية أسرّة ذات الطابقين في الغرفة. نحن نؤجرها إلى وكالة…”

قاطعها المراسل: هل رأيت الآخرين اليوم؟

قالت:لا. أنا لا أعرفهم. زوجي تحدث فقط معه، ومع واحد آخر منهم. كانوا يريدون أن يبنوا كوخاً في الحديقة. كلهم يعيشون في الغرفة فوق الدكان. يمكنك الوصول إليها بواسطة السلم.” أشارت صاحبة الدكان إلى سلم خارجي من حديد صدئ أسود في الجزء الخلفي من المنزل.

سألها المراسل: وماذا رأيت أيضاً؟

انتهى من ملء السلة وأخذ قسطاً من الراحة. وبعد ذلك دخل الحفرة. وبعد لحظات صعد من الحفرة، وخرج عبر ذلك الباب.” أشارت صاحبة الدكان إلى باب يؤدي الى زقاق. “جئت إلى الحديقة. تفقدت الحبل الذي كان قد رُبط إلى الأنبوب. كان سميكاً ورُبط بإحكام إلى السلة. الجزء الأسفل من السلة كان منحدراً باتجاه الحفرة. وكان قد رُبط برخاوة إلى هذه الشجرة.” صاحبة الدكان توقفت للحظة وحكت رأسها، واستمرت. “نظرت إلى الحفرة. كان هناك كرسي صغير في الداخل. نزلت على الكرسي ثم إلى الحفرة. ارتفاعها كانمترين، أعتقدأعلى قليلا منيعلى أية حال، نزلت على ركبتي، ورأيت حفرة أخرى حُفرت إلى جانبها، متساوية في السطح، وربما العرض كالحفرة الأخرى.” صاحبة الدكان مسكت رأسها بإحدى يديها وتنفست بعمق. “على أية حال  في داخل الحفرة الصغرى رأيت اثنتين من المجلات الإباحية وشمعة غير موقدة. تصفحت المجلات. إحداها كانت إباحية جداً والأخرى أقل إباحية. أعدت المجالات إلى مكانها، وهرعت بالخروج من الحفرة. كنت خائفة. وأنا أحاول أن أفهم ما يجري سمعته قادماً. ركضت بسرعة إلى الدكان وصعدت إلى الطابق العلوي. رأيته يتفقد سلة المهملات. فتح علبة سجائر جديدة وألتقط سيجارة. وعندما كان على وشك أن يشعلها غير رأيه، وأعادها إلى العلبة. خلع كل ملابسه وكان عارياً تماماً. نظر إلى غرفته وفتح فمه واسعاً. سمعت صرخة. استدار ووقف على حافة الحفرة وحدق في الشمس. ظلل عينيه بإحدى يديه. تمشى قليلاً وهو يهز رأسه. أمسك الحبل الذي كان مربوطاً الى الشجرة وأشعله. بعدما تأكد أنه يحترق، نزل إلى الحفرة. رأيت الكرسي يُقذف من الحفرة. ثم رأيت الحبل وهو يحترق. لم يحدث أي شيء لبعض الوقت. وأنا أتساءل ماذا يجري في الحفرة، فجأة انقطع الحبل. سقطت السلة وألقت بأطنان من الأتربة الى الحفرة…”

Published January 21, 2017
© Saleh Addonia 2016


Other
Languages
English
Arabic
English

Commentary to My Arabic Translation of She Is Another Country
By Saleh Addonia
I translated She is Another Country into Arabic, a language I once knew intimately. I say once because when I arrived to London, I decided to forget it (i.e. the written form at least–spoken Arabic is different from written Arabic), for then I felt it was the language of a master. I had to replace it from scratch, and perhaps without being conscious of it, with the language of another master. But learning English wasn’t that easy, if you take into account my deafness; because of it, my main source of learning was the written word. Perhaps, that is why I studied art and design: even if I failed at it, it was an attempt to communicate in images rather than words.
In translating the story, I was also unearthing memories. For when I was searching for words, online or in dictionaries, and found a few alternative meanings, I found myself exclaiming: Ah! yes! I remember this word. I remember that word. I felt enriched by both, the past and the present associations. My sensations and feelings about those words sometimes veered from their given meaning in the dictionary. When I was living in Sudan, I was called a refugee (لاجئ), in Saudi Arabia, a foreigner (أجنبي), and in Britain, I am an immigrant (مهاجر). At the time, I didn’t like the terms ‘refugee’ and ‘foreigner’ in Arabic, and now ‘immigrant’ in English. But ‘immigrant’ in Arabic has a positive connotation. Perhaps that is to do with the prophet Mohammed’s migration to Medina and that of his companions to Ethiopia (المهاجرين).
If I had originally written my stories in Arabic, I think I would  have over-written them. Arabic is a decorative language. I could needlessly have been lost in sea of adjectives and seduced by its lyrically derived words from (mostly) three root letters. I am struck by the child-like intensity of feeling I get upon reading an Arabic word aloud now. I couldn’t say the same with respect to English, which does not prompt me to utter the word and feel it sensually. However, writing the stories in the limited English I have acquired over these 20-odd years made me write very slowly, as the right words would not come easily. This failure to find the words to express my thoughts and the failure to write a sentence correctly after repeated attempts would often lead me to abandon my writing for long periods. Though time-consuming, this slowness gave me more time to think about what I was writing, until perhaps, my intentions had matured. This delay then would become a creative act. Writing in English, the thoughts lead my writing; were I to write in Arabic, the words would.
I am half Eritrean, half Ethiopian. We escaped the war to Sudan when I was 3 or 4 years old. I barely speak my mother’s tongue; Tigrinya. I speak Arabic as well as the Arabs and I speak English well enough (in my own accent) to communicate my ideas. I don’t know how I learnt those two languages, Arabic and English, nor do I know how I lost Tigrinya. And this leads me to say that language doesn’t belong to people nor is it given; it is found and can be lost too. But I would say you’d be better find it young, and when you find it, let it be erotic.